O meni

Bosanki 

Dr. Mustafa Cerić važi za jednog od najuticajnijih muslimanskih ličnosti današnjice. Završio je Gazi Husrevbegovu Medresu u Sarajevo i stekao stipendiju na Univerzitetu Al-Azhar u Kairu, Egipat (1974-1978). Stekao je doktorat na Čikaškom univerzitetu za islamske studije pred uglednim muslimanskog učenjakom Fazlur Rahmana (1986). Godine 1991. prihvatio je ponudu da predaje na Međunarodnom institutu islamske misli i civilizacije u Kuala Lumpuru u Maleziji. Dok je bio u Maleziji, dr. Cerić je izabran 1993. godine u odsustvu za naibu reisa, vršioca dužnosti reisu-l-uleme u ratu. Vratio se u maju 1993. u opkoljeni grad Sarajevo. Vodio je Islamsku zajednicu u Bosni i Hercegovini kao reisu-l-ulema i vrhovni muftija 1993.-2012. u ratu i miru, što je imalo veliki utjecaj na domaća i međunarodna pitanja koja se tiču ​​istine, pravde, mira i pomirenja.

Nakon što je napustio dužnost reisu-l-uleme, bio je gostujući profesor na Svjetskom univerzitetu za islamske nauke i obrazovanje, Amman, Jordan (2012 – 2014). 

Dr. Cerić je zagovornik međukulturalnog angažmana, kao i mirovni aktivist; 2003. godine dobitnik  je UNESCO-ove nagradu za mir zajedno s kardinalom Etchegarayem; 2006. godine napisao je Deklaraciju evropskih muslimana u kojoj stoji da su evropski muslimani posvećeni zajedničkim vrijednostima vladavine prava, toleranciji, demokratiji i ljudskim pravima; 2008. predvodio  je muslimansku delegaciju inicijative „Zajednička riječ“ u Vatikanu. 

Dr. Cerić je specijalni savjetnik šeih Abdallaha bin Bejje, predsjednika Foruma za promicanje mira u muslimanskim društvima.

Ponovno je izabran za počasnog predsjednika Religije za mir na 10. Svjetskoj skupštini u Lindau u Njemačkoj, 2019. godine.

English 

Dr. Mustafa Ceric is considered one of the most influential Muslim leaders of current times. He graduated from the Sarajevo Madrasa Grammar School and received a scholarship to Al-Azhar University in Cairo, Egypt (1974-1978). He earned a Ph.D. at the University of Chicago in Islamic Studies before renown Muslim scholar Fazlur Rahman(1986). In 1991, he accepted the offer to teach at the International Institute of Islamic Thought and Civilisation in Kuala Lumpur, Malaysia. While in Malaysia, Dr. Ceric was elected in 1993 in absentia as the acting Grand Mufti of Bosnia in war. He returned in May 1993 to the besieged city of Sarajevo. He led the Islamic Community as the Grand Mufti  (Raisu-l-ulama) of Bosnia (1993-2012) in war and in peace making a great impact on domestic as well as international issues regarding truth, justice, peace and reconciliation.   

After leaving the office of the Grand Mufti of Bosnia, he was visiting professor at the World Islamic Sciences and Education University, Amman, Jordan (2012-2014).

Dr. Ceric is an advocate of cross-cultural engagement as well as a peace activist; in 2003, he received the UNESCO Peace Award together with Cardinal Etchegaray; in 2006, he issued the Declaration of European Muslims to the European Union stating that European Muslims are dedicated to the common values of rule of law, tolerance, democracy and human rights; in 2008, he led the Muslim delegation of the “A Common Word” initiative to the Vatican.  

Dr. Ceric is a Special Adviser to Sheikh Abdallah bin Bayyah, President of the Forum for Promoting Peace in Muslim Societies.  

He was reelected as at the Honorary President of Religions for peace at 10th World Assembly in Lindau Germany, 2019.

Arabic

ـ يعتبر فضيلة الدكتور مصطفى إبراهيم سيريك البوسني الأزهري من أبرز القادة المسلمين تأثيراً في العصر الحالي. ولد في قرية فيسوكو (Visoko) في البوسنة، وتخرج في سنة ١٩٧٢ من المدرسة الاسلامية الثانوية ”غازي خصروبيغ ” في سراييفو و هي أقدم المؤسسات التعليمية في البلقان وحتي في اوروبا حيث بقيت منذ تأسيسها في 1531م (937هـ) .

ـ وفي سنة ١٩٧٤ حصل على منحة دراسية في جامعة الأزهر الشريف في القاهرة. بعد دراسته في مصر، عاد إلى البوسنة، حيث تولي وظيفة إمام المسجد.

ـ في عام ١٩٨١ قبل التعيين لمنصب الإمام في المركز الثقافي الإسلامي في شيكاغو في الولايات المتحدة لعدة سنوات وأثناء إقامته التحق بجامعة شيكاغو حيث حصل على الدكتوراه في الدراسات الإسلامية لدي العلامة المسلم الشهير فضل الرحمن. عندما أنهى دراسته في جامعة شيكاغو، عاد في عام ١٩٨٦ إلى وطنه ليصبح إمامًا ممارسًا في المسجد والمركز التعليمي الإسلامي في زغرب، كرواتيا.

ـ في عام ١٩٩١، قبل الدعوة للتدريس في المعهد الدولي للفكر والحضارة الإسلامية في كوالالمبور، ماليزيا. أثناْء وجوده في ماليزيا، تم انتخابه غيابيًا في عام ١٩٩٣ لمنصب رئيس العلماء والمفتي العام في دولة البوسنة أثناء الحرب، وهو المنصب الأعلى للمشيخة الإسلامية.

ـ عاد في مايو ١٩٩٣ إلى مدينة سراييفو المحاصرة، والتي استمرت من ٥ أبريل ١٩٩٢ إلى ٢٩ فبراير ١٩٩٦ (١٤٢٥ يومًا). وقد تولى فضيلة الدكتور سيريك منصب المفتي العام في دولة البوسنة لمدة عشرين عامًا، وهي أطول فترة في تاريخ هذه المؤسسة الروحية الإسلامية الفريدة في أوروبا. كما انتخب أصغر المفتي العام في دولة البوسنة. وهكذا، قاد فضيلة الدكتور سيريك المشيخة الإسلامية في البوسنة كرئيس العلماء والمفتي العام في البوسنة ١٩٩٣-٢٠١٢ في الحرب والسلام، مما أحدث تأثيرًا كبيرًا على القضايا المحلية والدولية فيما يتعلق بالحقيقة والعدالة والسلام والمصالحة.

ـ بعد مغادرته مكتب المفتي العام في البوسنة، كان فصيلة الدكتور سيريك أستاذًا زائرًا في جامعة العلوم الإسلامية العالمية والتعليم في عمان ، الأردن٢٠١٢ -٢٠١٤.

ـ فضيلة الدكتور سيريك حريص على الحوار بين الأديان والثقافات وهو ناشط فعال لنشر الأمن والسلام حول العالم.

ـ وفي عام ٢٠٠٣ حصل على جائزة اليونسكو للسلام مع الكاردينال إتشيغاراي.

ـ في عام ٢٠٠٦، أصدر ”إعلان المسلمين الأوروبيين“ إلى الاتحاد الأوروبي ، والذي ينص على أن المسلمين الأوروبيين ملتزمون بالقيم المشتركة للقانون والتسامح والديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل بمقاصد الشريعة التي هي الضروريات الخمسة: النفس، والدين، والعقل، والمال، والعِرْض .

ـ في عام ٢٠٠٨ قاد فضيلة الدكتور سيريك الوفد الإسلامي لمبادرة” كلمة سواء“ إلى الفاتيكان ، والتي تضمنت لقاء مع البابا.

ـ في عام 2008 أيضًا، انضم الدكتور سيريك إلى المجلس الاستشاري الديني الدولي لـ“مؤسسة الإيمان توني بلير“ (Toni Blair) ، ملتزماً بمهمته المتمثلة في تعزيز الاحترام والتعددية الدينية من خلال المناقشات حول الظلم الاجتماعي.

ـ يشغل الدكتور سيريك حاليًا منصب رئيس المؤتمر البوسني العالمي وعضو نشط في العديد من المنظمات والجمعيات العلمية المحلية والدولية مثل: واللجنة التنفيذية للمجلس الأوروبي للقادة الدينيين.  اللجنة الدولية لبحوث السلام، اليونسكو. 

 ـ وهو المستشار الخاص للشيخ عبد الله بن بيه ورئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، ورئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة. 

ـ وهو عضو المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي.

 ـ في سنة ٢٠١٩ أعيد انتخابه كرئيس فخري لـ”الأديان من أجل السلام“ في الجمعية العالمية العاشرة في لينداو (Lindau) بألمانيا.

ـ وقد تولي فصيلة الدكتور سيريك أخيرًا مهمة تحرير مجلة ”المنار“ لمركز الوسطية للحوار بالمشيخة الاسلامية في البوسنة علي نمط مجلة ”المنار“ القدية للعلامة محمد عبده والعلامة رشيد رضي لتصديق وتجديد للفكر الإسلامي والحوار بين الأديان والثقافات.   وقد نشر العدد الأول في شهر أبريل والعدد الثاني في ديسمبر للعام الماضي ٢٠٢٠.